عش حياتك بما يرضي الله

عش حياتك بما يرضي الله

دين...معرفة... ثقافة ...تعارف... ترفيه

المواضيع الأخيرة

» افضل موقع لتحميل البرامج
السبت 18 ديسمبر 2010 - 12:35 من طرف المشرف العام

» اناشيد للهاتف النقال
الجمعة 22 أكتوبر 2010 - 2:55 من طرف flawwer

» زر خفي موجود في الكيبورد ؟؟!
الإثنين 12 يوليو 2010 - 15:47 من طرف المشرف العام

» برنامج اليوم لمبارايات الموندياااااااااااال
الجمعة 2 يوليو 2010 - 6:37 من طرف ziizi

» تحميل كتاب صحيح البخاري
الجمعة 2 يوليو 2010 - 6:31 من طرف ziizi

» وصــــــــــايا تســـــــــــاعدك على التخلص من القلق  
الجمعة 11 يونيو 2010 - 12:41 من طرف عذب الروح

» 12 أداة لصيانة الجهاز وإعادة إستقراره
الجمعة 4 يونيو 2010 - 13:22 من طرف عذب الروح

» معانى الأسماء الحسنى
الأربعاء 2 يونيو 2010 - 15:13 من طرف المشرف العام

» رنامج حقيبة المسلم
الأربعاء 2 يونيو 2010 - 15:03 من طرف المشرف العام

التبادل الاعلاني

سحابة الكلمات الدلالية


    للتذكير...آدم هذه واجباتك نحو زوجتك للضفر ببيت سعيد

    شاطر
    avatar
    flawwer
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 51
    تاريخ التسجيل : 09/03/2010

    للتذكير...آدم هذه واجباتك نحو زوجتك للضفر ببيت سعيد

    مُساهمة من طرف flawwer في الخميس 18 مارس 2010 - 5:09

    ومن باب “الدين النصيحة” نذكر الآن حق المرأة على الرجل، ثم نذكر بعد ذلك حق المرأة على الرجل، لعل الأزواج يتعظون فيتواصون بالحق ويتواصون بالصبر.
    “إن لنسائكم عليكم حقا” وأول ذلك : أن يعاشر الرجل المرأة بالمعروف ، لقوله تعالى:”وعاشروهن بالمعروف” (النساء 19)… لقوله تعالى:”واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن، فإن أطعنكم فلا تبغون عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا”، ولقوله صلى الله عليه وسلم وقد سئل :”ما حق زوجة أحدنا عليه؟ فقال:”أن تطعمها إذا طعمت، وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا في البيت” (3)

    إن مظاهر اكتمال الخلق ونمو الإيمان أن يكون المرء رفيقا رقيقا مع أهله كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:”أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا، وخياركم خياركم لنسائهم” (4)

    فإكرام المرأة دليل الشخصية المتكاملة، وإهانتها علامة على الخسة واللؤم . ومن إكرامها التلطف معها ومداعبتها، اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم… ولقد عد النبي صلى الله عليه وسلم اللهو باطلا إلا ما كان مع الأهل…

    2- ومن حق المرأة على الرجل أن يصبر على أذاها، وأن يعفو عما يكون منها من زلات… وقال بعض السلف : اعلم أنه ليس حسن الخلق مع المرأة كف الأذى عنها، بل تحمل الأذى منها، والحلم على طيشها وغضبها، اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كانت نساؤه يراجعنه وتهجره إحداهن اليوم إلى الليل (5) .

    3- ومن حق المرأة على الرجل أن يصونها ويحفظها من كل ما يخدش شرفها ويثلم عرضها ويمتهن كرامتها… لقوله تعالى:”الرجال قوامون على النساء”، ولقول النبي صلى الله عليه وسلم:”والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته” (6).

    4- ومن حق المرأة على الرجل أن يعلمها الضروري من أمور دينها، أو يأذن لها أن تحضر مجالس العلم، فإن حاجتها لإصلاح دينها وتزكية روحها ليست أقل من حاجتها إلى الطعام والشراب الواجب بذلهما لها…

    5- ومن حق المرأة على الرجل أن يأمرها بإقامة دين الله والمحافظة على الصلاة، لقوله تعالى:”وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها”.

    6- ومن حق المرأة على الرجل أن يأذن لها في الخروج من البيت إذا احتاجت إليه… ، وينهاها عن التبرج والسفور....والاختلاط بالرجال ومصافحتهم…



    7- ومن حق المرأة على الرجل أن لا يفشي سرها، وأن لا يذكر عيبها، إذ هو الأمين عليها، والمطالب برعايتها والذود عنها، ومن أخطر الأسرار أسرار الفراش، ولذا حذر النبي صلى الله عليه وسلم من إذاعتها… فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة في الطريق فغشيها والناس ينظرون” (7).

    8- ومن حق المرأة على الرجل أن يستشيرها في الأمور ولا سيما التي تخصهما وأولادهما، اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم… خلافا للأمثلة الجائرة الظالمة التي تنهى عن مشاورة النساء … [والأحاديث الضعيفة والموضوعة كمثل حديث :"طاعة المرأة ندامة"، وهو حديث موضوع (" الضعيفة" 435)، وحديث :"طاعة النساء ندامة"، وهو ضعيف (الصعيفة 794)].

    9- ومن حق المرأة على الرجل أن يرجع إليها بعد العشاء مباشرة، وألا يسهر خارج المنزل إلى ساعة متأخرة من الليل… بل من حق المرأة على الرجل أن لا يسهر في البيت بعيدا عنها ولو في الصلاة حتى يؤديها حقها…

    10- ومن حق المرأة على الرجل أن يعدل بينها وبين ضرتها إن كان لها ضرة، يعدل بينهما في الطعام والشراب، واللباس، والسكن، والمبيت في الفراش، ولا يجوز أ يحيف في شيء من ذلك أو يجور ويظلم.

    إخوة الإسلام : هذه هي حقوق نسائكم عليكم، فالواجب عليكم أن تجتهدوا في أداء هذه الحقوق لهن، وأن لا تألوا جهدا في ذلك، فإن قيامكم بهذه الحقوق من أسباب استقرار البيوت وسلامتها وخلوها من المشاكل التي تؤرقكم وتفقدكم الراحة ...

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 18 نوفمبر 2017 - 3:08